الجمعة 4 ديسمبر 2020

الربح من الافلييت ( التسويق بالعمولة ) كما يجب أن يكون 2020

سنتحدث في هذا المقال عن أسلوب ربحي يعتبر كنزا حقيقيا لمن يحسن تعلمه وإتقانه ، وهو ” الربح من الافلييت ” أو التسويق بالعمولة .

كعادتي ، قبل طرح أي موضوع فلا بد أن أقرأ ما كتبه الآخرون حتى أقدم الأفضل – بعون الله – وأبتعد قدر الإمكان عن المصطلحات التي قد يصعب فهمها على المبتدئين ، فيكون الموضوع مفهوما ومبسطا بشكل كبير .

أطلب منك أن تطالع الموضوع بتركيز واهتمام ، وأن تبتعد عن أي شيء يشتت انتباهك . فالموضوع دسم بالمعلومات ، وستجد فيه كل ما تحتاجه – إن شاء الله – فقط تابع إلى النهاية .

 

الربح من الافلييت : ما هو ؟

 

ببساطة وبدون تعقيدات ، الأفلييت ماركتنج ( affiliate marketing ) أو التسويق بالعمولة هو أن تقوم بتسويق منتج أو خدمة ما لشركة أو سوق أو متجر …. مقابل الحصول على عمولة – commission تأخذها عن كل زبون أو عميل قام بشراء ذلك المنتج عن طريقك ، سواء عبر اتفاق مباشر بينك وبين الشركة أو صاحب الموقع ، أو من خلال الاشتراك  في برنامج التسويق بالعمولة الذي يضعه كل موقع حسب شروطه .

تلجأ أغلب المواقع والأسواق العظمى بتقديم عمولة للذين يسوقون منتجاتها ، وذلك طبعا لزيادة مبيعاتها بدون تعب يذكر ، فأصحاب هذه المواقع يبذلون بدورهم جهدا في تسويق منتجاتهم ، لكنهم مستعدون لأن يعطوك حصة من أرباحهم مقابل أن تساعدهم في بيع منتجاتهم ، فيرتفع سقف أرباحهم من جهة ، وتربح أنت أيضا من جهة أخرى .

المسوق بالعمولة في الواقع هو أشبه بسمسار يقوم بإرشادك للشيء الذي ترغب في شراءه مقابل مواصفات معينة يشرحها لك ، ويأخذ عمولته من صاحب الخدمة ( بيع منزل – سيارة … الخ ) .

 

أساس الربح من الافلييت : إنشاء موقع محتوى

لا شك أن أي مشروع ناجح على الإنترنت يتطلب بناء موقع خاص به ، وفي أسلوبنا هذا ( التسويق بالعمولة ) ، فإننا سنحتاج إلى بناء موقع يضم محتوى مميز ، بالإضافة إلى صفحات وقوائم بريدية مغرية تحقق لنا أكبر ربح واستفادة ممكنة من الزوار المستهدفين .

طبعا يتم بناء الموقع على منصة ووردبريس وعلى استضافة قوية وسريعة ، بالإضافة إلى تركيب قالب مناسب لهذا الأسلوب .

 

الربح من الافلييت واختيار السوق

الطريقة الصحيحة دائما عند البدء بأي أسلوب كيفما كان ، وهي العمل على اختيار سوق متخصص في مجال معين ، مع الأخذ بالاعتبار وجود منتجات في هذا السوق حتى نسوق لها ونربح عمولات جيدة منها .

واختيار السوق ينبني على أساس الموقع الذي ستسوق لمنتجاته ، فلو افترضنا أنك ستسوق لمنتجات أمازون ، فستكون لديك مئات الاختيارات للأسواق ، مثال : سوق اكسسوارات الحديقة – سوق ألعاب الكلاب – سوق العناية بالقطط – سوق مستلزمات السباحة – سوق مستلزمات الطبخ – سوق العناية بالبشرة – سوق ألعاب الأطفال – سوق اكسسوارات هاتف أيفون …….الخ .

 

 

شركات الربح من الافلييت 

توجد العديد من المواقع والشركات التي تخصص برامج خاصة للتسويق بالعمولة ( affiliate program ) لكل من يرغب في تسويق منتجاتها ، ويبقى عليك الاختيار .

فإذا أردت أن تسوق للمنتجات المادية الملموسة فتعد شركة أمازون من أفضل الأسواق الموجودة ، نظرا للكم الهائل من المنتجات التي تضمها ، بالإضافة إلى شهرتها وسمعتها الكبيرة التي تجعل الزبون يسرع بالشراء فور أن يلمح اسم ” Amazon ” . وقِس عليها الأسواق المشابهة الأخرى ( aliexpress – walmart – ebay ….) .

أما عربيا فيمكنك التسويق لنمشي أو جوميا أو سوق أو أمازون الإمارات ، بل تستطيع أن تسوق لأمازون الأمريكي عربيا .

إذا كنت ترغب في تسويق منتوجات رقمية ( كتب إلكترونية – فيديوهات – كورسات …) فيمكنك أن تجرب الموقع الشهير كليك بانك – clickbank ، حيث يضم منتجات و عروض حصرية في مختلف المجالات .

إذا كنت مهتما بالسفر والرحلات و المجال السياحي بصفة عامة ، فيمكنك عمل موقع خاص بهذا السوق وتقوم بالتسويق لمواقع حجز الفنادق وتذاكر الطيران ، مثل موقع ( booking.com ) .

 

استراتيجية الربح من الافلييت في تسويق المنتجات

قمنا ببناء موقع متكامل في مجال متخصص ، ووجدنا مصدر المنتجات ، والآن بقيت لنا الخطوة الأهم ، وهي جلب الزبائن والمشتركين ، أي بمعنى : زوار مهتمين بمقالاتنا وموقعنا بشكل عام ، حيث سنحاول كسبهم على المدى البعيد .

وإياك ثم إياك أن تعتقد بأنك فور أن تجلب زيارات مستهدفة لمقالتك الطويلة الرائعة والمليئة بالمنتجات المغرية ، بأنك ستحصل على مبيعات في الحين !

الأمر لا يتم أبدا بهذه الطريقة ! فالزائر في الغالب دخل أول مرة ليقرأ ويبحث عن الموضوع ويأخذ نظرة عن المنتجات وهو لا يعرفك أصلا ولا يثق بعد في موقعك ، وبالتالي فأنت تحتاج لأن تجعله يحب موقعك ومحتواه ، ومن الطرق الرائعة جدا لكسب هؤلاء الزوار المهتمين ، وهي مسك إيميلاتهم مقابل هدية تبادلها إياهم ( كتاب – عرض – فيديو خاص …) .

طبعا وجبت الإشارة إلى أنه قد تأتيك مبيعات في أول مرة ، ولكن – وبحكم التجربة – تكون مسألة ضئيلة الحدوث ، خصوصا عند المواقع الحديثة ، فأنت لست Ebay أو Amazon ، لذا نحتاج لهذه الطرق لجذب وكسب الزوار على المدى البعيد ، سواء عن طريق القائمة البريدية أو صفحة / مجموعة فيسبوك ، بعد ذلك نرسل لهم كل مرة عروضا ومنتجات ، وهنا يبدأ المكسب الحقيقي .

لكن السؤال الأهم : من أين نحضر هذه الزيارات لموقعنا ؟

إليك أهم طرق ومصادر جلب الزيارات لأسلوبنا هذا ، فن التسويق بالعمولة :

 

1 – موقع محتوى يعتمد على السيو

الربح من الافلييت السيو

أعتبر هذا الأسلوب الأفضل دائما – على المدى البعيد – وفوق ذلك مجاني تماما ، ويعتمد هذا الأسلوب على كتابة مقالات تستهدف كلمات يبحث عنها الناس ، وباتباع استراتيجيات خاصة في تحسين مقالاتنا للظهور في محركات البحث فيما يعرف بالسيو ( Seo ) ، ستتصدر مقالاتنا في الصفحات الأولى لمحرك البحث جوجل ، وسيدخل موقعنا أعداد مهمة من الزوار المستهدفين وبشكل مجاني .

 

مميزات وعيوب هذا الأسلوب :

 

1 – مجاني تماما ، اللهم في جزئية كتابة المقالات ، فلا بد أن تدفع المال لكاتب محترف في مواقع الخدمات المصغرة إذا لم تكن تجيد كتابة المقالات سواء باللغة العربية أو الإنجليزية .

2 – يأتيك زوار مهتمين جدا بمحتواك ، وبالتالي فإن فرصة شراء المنتجات تكون عالية .

3 – يتطلب وقتا وصبرا حتى تتأرشف مقالاتك وتثق فيك محركات البحث فيبدأ موقعك بالصعود شيئا فشيئا حتى تتصدر مقالاتك – بحول الله – وتأتيك زيارات مستهدفة .

وصراحة يستحق هذا الأسلوب كل هذا التعب والصبر ، لأنه في النهاية ستأتيك زيارات يومية كبيرة ، ودائمة – إن شاء الله – وأنت نائم في منزلك .

 

2 – موقع محتوى يعتمد على الزيارات المدفوعة

الربح من الافلييت الاعلانات المدفوعة

إذا كنت ترغب في تحقيق نتائج سريعة و ممتازة ، فالاعتماد على الترافيك المدفوع شيء رائع جدا ، وأغلب المسوقين المحترفين يعتمدون على هذا الأسلوب .

ولكي تتقنه وتجيده فلا بد من تعلم مهارات عمل حملات إعلانية مدفوعة تحضر بها زيارات لموقعك ، و أشهر وأكبر منصتان تعتبران مصدرا كبيرا للترافيك هما :

 

1 – فيسبوك

 

إعلانات فيسبوك غنية عن التعريف ، فهذه المنصة الاجتماعية يدخلها يوميا ملايين الأشخاص الذين تتعدد اهتماماتهم وهواياتهم ، وعليه نقوم باستهدافهم في إعلان مدروس بشكل جيد .

 

2 – إعلانات جوجل

 

المصدر الأكبر دائما للزيارات في العالم ، والذي يعتبر ذا جودة عالية وأكبر من أي مصدر آخر للترافيك ، لأن في فيسبوك مثلا ، يدخل الشخص ليقرأ المنشورات ويتفاعل معها ، ويشارك أصدقاءه أفراحهم واهتماماتهم ، وبالتالي فإن رغبة الشراء والتسوق تكون على درجة كبيرة من البرودة  .

بعكس العميل القادم من محرك البحث جوجل فهو في الأصل يبحث عن الشيء الذي يهتم به ، مثال ( نظارات شمسية للأطفال – كريمات للبشرة الحساسة – اكسسوارات سيارات فورد …..الخ ) ، وبالتالي فإن رغبة الشراء عنده تكون كبيرة لأنه مهيأ مسبقا لهذا الأمر ، لكنه يحتاج فقط للإقناع والثقة في موقعك .

 

مميزات الترافيك المدفوع

– سريع النتائج .

– تستهدف أي كلمة وأي موقع وأي جمهور كيفما تشاء .

 

عيوب الترافيك المدفوع

– لا بد أن تدفع لتمول حملاتك الاعلانية ، وهذا أمر طبيعي في الحقيقة .

– تحتاج إلى محاولات متكررة من تجربة الإعلانات ودفع المال حتى تصل إلى حملتك الإعلانية الناجحة ، وهذا أيضا أمر طبيعي جدا ، فلو كان كل شخص تنجح معه أول حملة إعلانية وتأتيه مئات المبيعات فورا ، لأصبح الجميع أثرياء في ساعة !

 

3 – قناة على اليوتيوب

الربح من الافلييت التسويق عن طريق يوتيوب

يمكنك أيضا أن تنشئ قناة يوتيوب متخصصة في سوق معين ، كمثال : قناة متخصصة بعمل مراجعات عن الأجهزة الإلكترونية ، أو قناة متخصصة بأدوات المطبخ أو الهواتف الذكية ….الخ .

ولكي نحضر زيارات وجمهور متابع لقناتنا فلا بد من إشهارها ، ويكون هذا الأمر إما بشكل مجاني وذلك بالاعتماد على تحسين قناتنا للظهور في محرك البحث ، وهذا يتطلب وقتا وجهدا ، وإما بالاعتماد على طريقة أسرع ، وهي عمل حملات إعلانية مدفوعة .

 

4 – القائمة البريدية

الربح من الافلييت التسويق عن طريق البريد

الأسلوب الذي لا يستغني عنه أي مسوق مهما تطورت تقنيات التسويق ، فامتلاك قائمة بريدية تضم عددا كبيرا من المهتمين بمجالك ، يعني أن نسبة كبيرة منهم مستعدون للشراء منك في كل مرة ترسل لهم عرضا أو منتجا خاصا بالسوق المهتمين به . وقبل ذلك لا بد من بناء ثقة وعلاقة قوية بينك وبين هؤلاء العملاء حتى ينجح هذا الأسلوب .

أما عن كيفية إحضار الترافيك لقائمتنا ، فيمكن الاعتماد على موقع محتوى يعتمد على السيو أو الترويج عن طريق الحملات الإعلانية المدفوعة كما تقدم في الشرح .

 

5 – صفحات ومجموعات فيسبوك

 

قد يفضل البعض هذه الطريقة المجانية – المتعبة – ، وهي تسويق منتجاتهم في صفحات أو مجموعات مواقع التواصل الاجتماعي ، والتي لها علاقة بسوقك ، لكن سلبيات هذه الطريقة أنها تتطلب مجهودا كبيرا في البحث عن المجموعات والصفحات ، و أكثرها يقوم بمنع المنشورات والتعليقات التسويقية ، كما أن فيسبوك قد تحظر رابط الأفلييت الخاص بك إذا قمت بالنشر المكثف ، وربما قد تحظر حسابك أيضا .

 

عقدة اسمها الربح من الأفلييت

كأحد الأشخاص الذي سبق وخسر أموالا كثيرة في هذا الأسلوب بسبب التسرع وقلة الخبرة ، أفهم تمام الفهم إحساس الإخوة المبتدئين وهم يقرأون عشرات المقالات حول أسلوب التسويق بالعمولة ، فمنهم من حاول أن يدرك بعض قوانينه ، ومنهم من ظن أنه بسيط وسهل ، ومنهم من وقف حائرا لا يدري ما هذا الأسلوب أصلا .

والسبب في نظري أن العديد من المقالات التي تشرح هذا الأسلوب تريك أنك تستطيع أن تكسب أموالا كبيرة فقط بتنصيب مدونة واختيار منتج معين بشروط معينة في كليك بانك وغيرها وانتظر بعدها الأرباح .

لكن الحقيقة الصادمة أن نسبة كبيرة جدا تكاد تصل لـ % 99 تخسر مالها وتمر بفترة إحباط كبيرة جدا .

كثيرة هي التعليقات التي أقرأها يشتكي أصحابها بأنهم طبقوا بالتفاصيل جميع الخطوات المشروحة في فيديو أو كورس مدفوع أو مقالة ، ولم يحصلوا على أي أرباح تذكر .

هذا دفع مالا لشراء المقالات بغرض ترتيبها في الصفحات الأولى لمحرك البحث حتى تأتيه زيارات ، لكنه يُصدم بوجود مقالاته في ذيل الصفحات المتأخرة .

وهذا سمع بإعلانات فيسبوك ، فقام بعمل إعلان جيد يؤدي إلى صفحة البيع ، ودفع تحويشة عمره في الإعلانات ، وبالفعل أتته زيارات كبيرة ، ولم يحصل على أي مبيعة !

 

أين تكمن مشكلة الربح من الافلييت ؟

 

هناك العديد من العوامل التي تقف وراء هذه المشكلة ، نذكر منها :

1 – التسرع الشديد في تعلم هذا الأسلوب ، والتطبيق الأعمى بدون أي تنظيم أو دراسة مسبقة ، والسبب بالدرجة الأولى هو الطمع في الربح السريع .

2 – ربط هذا الأسلوب ( التسويق بالعمولة ) بشركة محددة ، حتى إذا حصل وغيرت هذه الشركة من عمولاتها – كما فعلت امازون مؤخرا – أو قامت بتوقيف برنامجها للتسويق بالعمولة ، نجد هذا المسوق قد وقف مكثوف الأيدي ، ولا يعرف ماذا يفعل ، وكأن هذه الشركة هي مصدر الرزق الوحيد في العالم .

3 – الجهل بطرق التسويق ، وعدم استثمار الوقت والمال في تعلم هذا الفن الممتع .

فإعلانات فيسبوك وإعلانات جوجل بحر كبير جدا ، والتسويق بالبريد الإلكتروني فن أصيل لا يموت أبدا ، والسيلز فانل كنز كبير وسر من أسرار تحقيق الثروة .

 

ما هو الحل إذن ؟

 

الحل ببساطة يكمن في فهم أسباب المشكلة التي وضحناها ويكون ذلك بـ :

1 – حينما تريد تعلم نظام الأفلييت وتطمح أن تربح من خلاله ، فيجب أن تدرسه جيدا ، وتقرر النظام الذي ستمشي عليه أثناء الانتقال إلى مرحلة التطبيق .

فلو ستعتمد على تسويق منتجات ملموسة مثلا ( هواتف – حقائب – لوازم سيارات … الخ ) ، وعلى افتراض أنك درست السوق والجمهور ، فهل تملك ميزانية المقالات ؟ هل تملك ميزانية الإعلانات إذا كنت ستعتمد عليها ؟ هل تملك ميزانية وخطة تحسين موقعك لمحركات البحث إذا كنت ستعتمد على هذه الخطة ؟

ولو كنت ستعتمد على تسويق المنتجات الرقمية مثلا ، فهل تملك خطة جيدة للتسويق بالبريد الإلكتروني ؟ وقبل ذلك هل تفهم طبيعة جمهورك ومدى مناسبة هذه المنتوجات لهم ، أم ستضع الإعلان هكذا وتنتظر الحظ فقط ؟

2 – أنت كشخص درس أسلوب التسويق بالعمولة جيدا تملك مهارة تحتاج صقلا وتطبيقا ، وبالتالي يجب ألا تشكل لك الشركات مشكلة تذكر . فيكفي أن تبحث في جوجل عن الشركات التي تقبل التسويق بالعمولة في سوق معين ، وستجد الكثير والكثير ..

ثم من قال لك أن أسلوب التسويق بالعمولة مقتصر فقط على المواقع الموجودة في الانترنت ، بل يمكنك أن تفكر خارج الصندوق وتبتعد عن المنافسة ، وتسوق في مدينتك لشركات أو أطباء أو نوادي أو معاهد …

نعم ما تقرأه صحيح ، ففي البلاد الغربية يحقق المسوقون أرقاما كبيرة من خلال هذا الأسلوب ، لكن في السوق العربي ما زالت هذه الثقافة إن صح القول محتشمة أو أقل بكثير من نظيرتها الغربية .

3 – في حال فكرت أن تعتمد على الإعلانات المدفوعة لتسويق المنتجات ، فهل درست أساسيات كتابة الإعلان ؟ وهل تعلمت كيف تضع عرضا لا يقاوم في صفحة الهبوط الخاصة بمسك الإيميلات ؟

وهل تملك الأدوات اللازمة لذلك ؟ وهل أعددت قائمة كبيرة بالكلمات الممتازة والمربحة في حال فكرت أن تعلن على ادوورد أو ما يسمى حاليا جوجل ادس ؟

 

التسويق بالعمولة : الصعب السهل الكنز

 

نعم هو كذلك . ودعني أوضح لك سبب قولي هذا :

1 – صعب لأنه يتطلب فهما ودراسة وإتقانا لمجموعة من الأساليب التسويقية ، لذا نجد الكثير من الأشخاص يتجهون إلى ادسنس من دون أي تفكير ، وكأنه الأسلوب الربحي الوحيد الموجود على الانترنت .

والسبب أنه أسلوب بسيط وواضح جدا ، حيث يقتضي عرض إعلانات على قناة يوتيوب أو مدونة ، ويتطلب تعلم مهارة تحسين المقالات أو الفيديوهات للظهور في محرك البحث حتى يدخلها الزوار ونربح من خلال نقراتهم على الإعلانات .

2 – سهل لأنك بعد أن تتقن هذا الفن وتجرب الكثير من الاستراتيجيات سواء كانت خاسرة أو ناجحة ، ستتكون لديك قواعد وخطط أحب أن أسميها بـ الأوتوماتيكية ، حيث تستطيع أن تبدأ بسرعة كبيرة في بناء موقع بهذا الأسلوب دون بذل أي جهد يذكر ، وستتمكن من تحقيق الأرباح – بإذن الله – لأنك تعلمت من تجاربك وفشلك .

3 – يعتبر نجاحك كمسوق بالعمولة كنزا حقيقا ، فبإتقانك لهذا الفن الذي يحمل في طياته تسويقا وإعلانات وقوائم بريدية وسيلز فانل ، سيجعلك مسوقا من العيار الثقيل .

وعليه ، يمكنك أن تطور البيزنس الخاص بك للأفضل ، أو يمكنك أن تبيع منتجا خاصا بك فتصبح أنت صاحب المنتج بدل أن تكون مجرد مسوق لمنتجات الآخرين ، ولك أن تتخيل بعدها حجم الأرباح .

9 تعليقات

  1. سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.أخي الغالي، إستمر في كتابة المقالات، فأسلوبك جيد جدا. لديا سؤال إذا كان ممكن. أنا عندي هاتف فقط وليس لديا رأس المال.هل يمكنني أن أبد التسويق بالعمولة؟ و شكرا لك اخي الكريم جزيلا.

    • شكرا لك أخي الكريم على التشجيع .

      لو تأخذ برأيي الخاص فأنصحك أن تشتري حاسوبا فهذا أفضل .

      أما عن أسلوب التسويق بالعمولة فكما قرأت في المقال .. الطريقة الأفضل هي أن تبني موقعا احترافيا مميزا .

      أما عن رأس المال ، فيمكنك أن تعمل في أي مهنة شريفة حتى تجمع المال اللازم لكي تبدأ … وإذا كنت تتقن مهارة ما فقم باستغلالها في مواقع الخدمات المصغرة واجمع راس المال اللازم .

      أي سؤال آخر لا تتردد في مراسلتي .

  2. اشرف خضر حمود

    مرحبا انت شخص اكتر من رائع ومن خلال كلامك لاحظت انك خلوق وصادق سؤالي لك عندما امتلك موقعا واسوق منتجات من الانترنت و غيرها هل انجح فعلا وانا مقيم بالاردن ارجوا الرد وشكرا لشخصك الكريم…..

    • أهلا بك أخي
      شكرا على كلامك المشجع
      أكيد يمكنك أن تنجح .. والمانع في أنك تقيم بالأردن ؟
      إذا كنت تقصد أمور الدفع وهذه الأمور فهناك دائما العديد من الخيارات والبدائل المتاحة .
      توكل على الله وابدأ العمل حالا .

  3. جميل جدا ومفيد أحييك

  4. يعطيك العافية وشكراً لأسلوبك الجميل
    الفكرة أو أساس المشكلة عندي انو انا في سوريا وعندنا مافي ربح من عالانترنت
    كمان يعني لما بدي اشتري الدومين او الاستضافة كيف بدي ادفع وانا ما عندي حساب لادفع منه؟؟؟
    أتمنى تعمل معي معروف وتجاوبني على ايميلي بعد اذنك؟
    وشكرا من كل قلبي

    • شكرا لك

      هناك العديد من الطرق لمشكلتك .

      أولا يمكنك طلب بطاقة بايونير ، فإذا كانت ممنوعة في بلادك أيضا فيمكنك التوجه لمواقع الخدمات المصغرة وطلب خدمة أو وسيط وستجدين الحل …وهناك أيضا من يقدم مثل هذه الخدمات في مجموعات فيسبوك ..فقط ابحثي … إذا كنت لا تمتلكين حسابا بنكيا فيمكنك الشراء ببطاقة أقاربك إذا كان ذلك متاحا طبعا …

  5. صباح الخير
    من اكتر من شهر ولظروف خاصه بدأت البحث عن مجال للشغل على الانترنت قرأت مقالات كتير وشوفت فيديوهات
    مجال الافلييت حسيته ممكن يناسبنى .طبعا المقال ده بالوضوح والترتيب زى كنز كده بالنسبالى حسيت انه فيه اخلاص ف كتابه المعلومات ووضوحها للناس من كل قلبى بدعى لحضرتك جزاك الله كل الخير
    ياريت لينكات باقى المواضيع
    وليا استفسار يقال ان الافلييت على مواقع اجنبيه افضل فالشغل من العرب
    بما ان مفيش لغه معايا هل هيكون صعب ؟
    ممكن تفيدنى بمعلومات فالموضوع لو امكن

    • أهلا بك

      أحييك على نشاطك وجهدك في البحث في مجال العمل عبر الانترنت ، كما أشكرك على كلامك الطيب في حقي .

      أنا مقصر كثيرا في مدونتي بسبب انشغالي الشديد بأعمالي الخاصة ، بالإضافة إلى أنني أحب أن أكتب من قلبي وأشارك أشياء تساعد حقا .. لكن انتظريني قريبا سأقوم بمشاركة معلومات واستراتيجيات في مجال الأفلييت ستعجبك كثيرا ، فقط احفظي الموقع في المفضلة واشتركي في صفحتي على فيسبوك حتى يصلك الجديد ..ستكون عودة قوية بحول الله .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *